حدائق المغفرة، للشيخ محمد النونان

في ليلة الـ27 من رمضان لعام 1436هـ، ألقى الشيخ محمد النونان -إمام جامع الوكيل بحائل- كلمة بعنوان (حدائق المغفرة).
قمت بتدوين بعض النقاط من هذه الكلمة، أضعها بين أيديكم:

يا أمة القرآن، أنذرنا القرآن باسلوب يلامس المشاعر
عقاب الأمم بسبب عواقب الذنوب
الذنوب صغائر وكبائر (متوعد عليها)، الصغائر مع الإصرار تصبح كبائر
الكبائر كثيرة (النووي ذكر في كتابه أكثر من سبعين كبيرة)
قل يا عبادي اللذين أسرفوا على أنفسهم…. الآية
باغية بني إسرائيل (أسقت كلبه)، الذي زحزح غصن شوك فزحزحه الله عن النار
((((((((حدائق المغفرة))))))))
١– تحقيق التوحيد
يابن آدم لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم أتيتني لا تشرك بي شيئا. أتيتك بقرابها مغفرة
مهمة الرسل هي تحقيق التوحيد، يجب أن يتعلق القلب بالله سبحانه و تعالى
٢– عمل الصالحات
أولئك لهم مغفرة وأجر كبير
الصلاة، لو أن نهراً بباب أحدكم…، الحج المبرور، من صام رمضان إيماناً واحتسابا
الصدقة، الزكاة
٣– إتباع السيئة الحسنة
ست روايات لسبب نزول الآية (إن الحسنات يذهبن السيئات)
صحابي قال لرسول الله :قبلت امرأة، قال له: صليت المغرب؟
حديث معاذ: اتبع السيئة الحسنة تمحها
٤– اتّباع النبي صلى الله عليه وسلم
قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله
٥– الدعاء
اللهم باعد بيني و بين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب
يابن آدم إنك ما دعوتني و رجوتني (دعاء و رجاء)
٦– الاستغفار
يعقوب أجل الاستغفار لأبنائه إلى وقت السحر (سوف أستغفر) لتحري وقت الاستجابة
٧– التوبة
الله أشد فرحة بتوبة أحدكم…
قصة الذي قتل ١٠٠ نفس آخرهم الراهب، مات بين القريتين، (غير الله تضاريس الأرض)
٨-الدنيا دار ابتلاء
لا يزال البلاء للمؤمن في نفسه و ماله وولده…
يبتلى المرء على قدر دينه
إذا قبضت صفيك من أهل الدنيا فصبر عوضته الجنة
٩-المجالس الصالحة
انصرفوا مغفور لكم قد بدلت سيئاتهم حسنات

كان هنا “نفود”

أثناء دراستي في المرحلة المتوسطة في نهاية القرن الماضي، كانت المملكة العربية السعودية تشهد أولى سنواتها في الشبكة العنكبوتية، و قد كان والدي حريصاً على مواكبة هذه التقنية الجديدة و الاستفادة منها، فقام بتوصيل المنزل باتصال الـ”دايل اب”، وفتح آفاق المعرفة أمامي.

و في أحد الأيام زارنا الخال يوسف في المنزل، و أراني موقعاً يدعى Homepage وكان عبارة عن قالب جاهز لتصميم صفحة شخصية، وقال لي: دعني أنشئ لك موقعاً، ماذا تريد اسمه؟ تدري فلنسمه (نفود) فوالدك يحب النفود،،

عندها بدأت الحكاية.

ومع الكثير من التحفيز من قبل الجميع، و مع بعض الآمال و التطلعات، ازداد تعلقي بالنفود موقعاً و واقعاً، بدأ نفود يكبر شيئاً فشيئاً، فكانت هناك صفحة تلخص عزبة البر اللازمة لرحلات النفود، و صفحة توضح بيئة النفود و أنواع كثبانه الرملية، و صفحة لبعض الصور التي كنت أقوم بمسحها ضوئياً من صور رحلات والدي…، حتى انتقلت بعدها إلى موقع Geocites التابع لـ Yahoo، و كبر الموقع أيضاً مع الانتقال، و استطعت أن أضيف سجل زوار و عداد زوار، و أصبحت أرى الردود التحفيزية من أشخاص لا أعرفهم ومن غير الناطقين بالعربية، وبدأت أتواصل معهم عن طريق البريد الالكتروني و الماسنجر.

و في بداية المرحلة الثانوية عام 2001 قمت -بدعم من الوالدين- باستئجار دومين nofod.com و قمت بإنشاء منتدى نفود، و كان هناك إقبال جيد على الموقع، ولكن عدم الاستمرارية في متابعة الموقع و الانشغالات الأخرى لم تحفزني لتجديد الموقع.

و في عام 2005 بعد دخولي جامعة الملك فهد ، قررت أن أعيد افتتاح الموقع، واخترت له دومين Nfud.com، و إنشاء منتدى متخصص بالرحلات البرية و فعاليات الرالي و التطعيس، و ساعدني في ذلك العديد من الزملاء مشكورين، و خلال الفترة من 2005-2010، أنشء في الموقع العديد من المواضيع الرائعة، و تمت تغطية الكثير من الراليات و فعاليات التطعيس في السعودية، و تعرفنا بين جنبات الموقع على العديد من الأشخاص الرائعين.

في عام 2010 قررنا مع الزملاء تعليق الموقع بسبب العديد من الأعطال التي كانت تتطلب متابعة دورية و تحديثات كثيرة، التي لم أستطع التوفيق بينها و بين السنوات الأخيرة من دراستي الجامعية، كما أن شبكات التواصل الاجتماعي الجديدة كانت تسحب البساط من تحت المنتديات التقليدية -مثل نفود-.

والآن

يطل عليكم نفود من جديد، و لكن هذه المرة على شكل مدونة “وورد بريس”، سأجمع لكم فيها قصاصات من بين أروقة حاسبي الآلي، من صور فوتوغرافية، و مواضيع أدبية، و أبحاث هندسية، و الكثير من عبق النفود.

م. أحمد بن نايف السديري